عاجل

8 سنوات يعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر

تقرأ الآن:

8 سنوات يعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر

حجم النص Aa Aa

ثمان سنوات مرت و صور اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة مازالت تثير الذهول. اعتداءات هزت العالم و دشنت لعصر جديد أطلقت عليه واشنطن عصر مكافحة الإرهاب مازالت تبحث فيه عن الواقفين وراء هذه الهجمات.

فبالاضافة إلى خاطفي الطائرات التي نفذت بها الاعتداءات و الذين يقدر عددهم بتسعة عشر. المسؤول المباشر الذي مازال على قيد الحياة هو خالد الشيخ محمد الذي ظهر في أحدث صورة التقطت له قبل شهرين في معتقل غوانتانامو.

لكن سعي الأمريكيين وراء الثأر أنساهم أولئك الذين بذلوا جهودا ضخمة في عمليات البحث و إنقاذ الضحايا “لا تسموننا أبطالا، لا تكثروا من التبجيل ثم تلقوننا كالقمامة لأن هذا ما وقع بالفعل لي شخصيا على الأقل. حضرت عدة جنازات وذهبت إلى عدة مستشفيات و رأيت أشلاءا بشرية، بينما يكتفي المسؤولون بالأقوال دون الأفعال”.

الآلاف من رجال المطافىء والشرطة خاصة، اصيبوا بأمراض تنفسية خطيرة بينما توفي آخرون دون الحصول على أدنى رعاية صحية “ لماذا لا نحصل على تعويضات. لقد صرفت أموال كثيرة لإنقاذ شركات السيارات وإغاثة شركات التأمين. لكن لماذا لا نعطي قدرا من المال للعمال المرضى، لا تبرير لهذا السلوك”

غير أن ما يطغى على الذكرى الثامنة لاعتداءات الحادي عشر من سبتمبر يبقى الشلل الذي أصاب أشغال إعادة الإعمار. ويجري الحديث عن احتمال تقليص المشروع من خمس ناطحات سحاب إلى برجين فقط لن تنتهي الأشغال بهما قبل العام الفين و ستة و ثلاثين.