عاجل

تقرأ الآن:

لعبة الكراسي الموسيقية للمفوضين تعود إلى الواجهة


أوروبا

لعبة الكراسي الموسيقية للمفوضين تعود إلى الواجهة

بعد أن أصبح من شبه المؤكد فوز جوزيه مانويل باروزو بولاية ثانية على رأس الجهاز التنفيذي الأوروبي الأنظار ستكون مشدودة صوب تركيبة المفوضية الجديدة.
استنادا إلى معاهدة نيس فإن هذه المفوضية الجديدة ستضم ستة وعشرين مفوضا.

ثلاثة أسماء تأكد غيابها في التركيبة الجديدة. المفوضة الأوروبية للموازنة داليا غريبوسكايت باتت رئيسة لليتوانيا. مفوضة الشؤون الاقليمية البولندية دانوتا هابنر
ستلتحق بالبرلمان الأوروبي. شأنها شأن البلجيكي لويس ميشال المفوض الأوروبي للتنمية الذي عبر عن سعادته العميقة بالالتحاق بالمجموعة اللبيرالية في برلمان ستراسبورغ : “ الديمقراطية في البرلمان الأوروبي نعيشها بشكل كامل وتام إلا في البرلمانات الوطنية. بالنسبة للمفوضية الأمر مختلف بعض الشيء. مشكلة المفوضية بسيطة للغاية وهي أنه بالنسبة للمفوض يتعلق الأمر بمعركة دائمة ضد البيروقراطية والقواعد والإجراءات وبالتالي لدينا انطباع بأن النظام بكامله وضع لاضعاف الالتزام السياسي للمفوضين.”

مفوضة العلاقات الخارجية وسياسة الجوار بينيتا فريرو فالدنار ستكون من أبرز الغائبين لانشغالها ببترشيحها لرئاسة منظمة اليونسكو : “ إذا ما أصبحت مسؤولة عن اليونسكو كمديرة عامة جديدة سأعطيها أهمية سياسية كبرى وسأحاول أن أجعل اليونسكو ظاهرة للعموم أكثر من قبل.”

وفي انتظار أن تكشف لعبة الكراسي الموسيقية عن كل أسرارها تحاول باريس الحصول على حقيبة السوق الداخلية لما لها من أهمية استراتيجية على مستوى التنظيم المالي.