عاجل

خطوة في اتجاه المصالحة ين سلوفاكيا و المجر. رئيسا الوزراء اتفقا على الجلوس مجددا إلى طاولة الحوار بهدف إخماد نيران التوتر الدبلوماسي على خلفية ثقافية إثنية.

فسلوفاكيا التي ظلت حتى بداية الحرب العالمية الأولى جزءا من المملكة المجرية، سنت قانونا يمنع استخدام اي لغة أخرى غير السلوفاكية في الإدارات العمومية ما أثار غيظ الأقلية السلوفاكية ذات الأصول المجرية التي تمثل عشرة بالمائة من السكان.

لقاء سيتشيني البلدة الحدودية بين المجر و سلوفاكيا حيث تباحث رئيسا وزراء البلدين، كان يرمي أيضا إلى تجاوز الفتور الذي ترتب عن رفض براتيسلافا في الشهر الماضي.

زيارة خاصة للرئيس المجري إلى بلدة كومارنو بلدة سلوفاكية تقطنها غالبية مجرية، حادث أجج غضب المجريين الذين انتهزوا الفرصة للتظاهر ضد ما يعتبرونه “إقصاءا لغويا و ثقافيا”.