عاجل

تقرأ الآن:

إرتفاع في نسبة المؤيدين لإتفاقية لشبونة في صفوف الأيرلنديين


ايرلندا

إرتفاع في نسبة المؤيدين لإتفاقية لشبونة في صفوف الأيرلنديين

بداية العدّ التنازلي في أيرلندا بشأن الإستفتاء الخاص بإتفاقية لشبونة.
رجل الأعمال الأيرلندي دكلن غانلي المناهض للإتفاقية دعا إلى حملة للتصويت بكثافة ضدّها.

“ نعم للوظائف، من ضدّ الوظائف، نعم للاقتصاد من ضدّ الاقتصاد، هذا تافه ما من شيء من هذا القبيل له علاقة بالإتفاقية. إتفاقية لشبونة لا تهتم بهذه المواضيع. ما نستطيع قوله بخصوص المصالح الأيرلندية هو توفير المناصب و الاقتصاد الأيرلندي واتفاقية لشبونة ستؤثر عليهما”.

المعسكر المؤيد للإتفاقية بقيادة رئيس الوزراء الأيرلندي بريان كوين يواصل التعبئة لضمان المزيد من التأييد الشعبي. كوين ركز أثناء تجمع شعبي على النقاط الإيجابية لإتفاقية لشبونة.

“ الحكومة إلتزمت بإدارة الحملة على أساس النقاط الإيجابية للتصويت لصالح الإتفاقية وهذا ما سنقوم به”.

اثنان وستون بالمائة من الأيرلنديين أعربوا عن استعدادهم للتصويت بنعم للإتفاقية
في مقابل ثلاثة وعشرين بالمائة يريدون التصويت بلا بينما يوجد خمسة عشر بالمائة
لم يحسموا موقفهم بعد.

الأيرلنديون رفضوا إتفاقية لشبونة العام الماضي بنسبة ثلاثة وخمسين فاصل أربعة بالمائة ما أوقع الاتحاد الأوربي في أزمة مؤسسات عميقة. أيرلندا تبقى البلد الوحيد في الاتحاد الاوربي الذي يملي عيله دستوره طرح إتفاقية لشبونة للاستفتاء.

وتحتاج الإتفاقية إلى تصديق الدول السبع والعشرين في الاتحاد الاوربي كي تدخل حيز
التنفيذ. ولم تنه ايرلندا وبولندا والجمهورية التشيكية والمانيا عملية التصديق بعد.