عاجل

بريطانيا وبلجيكا تدعوان المفوضية الأوروبية للتحقيق في قضية أوبل

تقرأ الآن:

بريطانيا وبلجيكا تدعوان المفوضية الأوروبية للتحقيق في قضية أوبل

حجم النص Aa Aa

إعلان الحكومة الألمانية عن استعدادها لتقديم أربعة مليارات وخمسمئة مليون يورو لشركة أوبل لصناعة السيارات عقب الإعلان عن استحواذ ماغنا الكندية عليها، هذا الإعلان جعل الحكومة البلجيكية تتهم نظيرتها الألمانية بتقديم رشوة إلى ماغنا حتى تحافظ على مناصب العمل في مصانع أوبل بألمانيا على حساب مصنع أنتورب ببلجيكا.

قال رئيس وزراء منطقة الفلامند ببلجيكا كريس بيترس: “إنه أمر مهم جدا ألا يكون هذا الملف ملفا سياسيا وأن يكون ملفا اقتصاديا وتجاريا. ونحن مقتنعون أنه يجب أن يعطى مصنع أنتورب فرصته بطريقة عادلة، وإذا حدث تحليل اقتصادي للوضع فإننا متأكدون أن مصنع أنتورب أحسن من بعض المصانع في ألمانيا”. وطالبت بريطانيا وبلجيكا المفوضية الأوروبية بالتحقيق في ملابسات الصفقة، أملا في حماية عمال أوبل في البلدين. قال جوناثان تود، الناطق باسم المفوضية الأوربوية: “ستسهر المفوضية على ألا تكون المساعدة المالية مشروطة، مثلا، بتحديد أمكنة إغلاق المصانع، وأمكنة استثمار الأموال”. يذكر أن التحالف الذي يضم مجموعة ماغنا الكندية النمساوية لصناعة قطع السيارات والبنك الروسي سبيربنك أعلن أنه وعملا بإعادة هيكلة أوبل، سيسرح عشرة آلاف وخمسمئة عامل في مصانعها المتوزعة في أوروبا من بينهم أربعة آلاف في ألمانيا، كما أنه تعهد بإبقاء مصانع ألمانيا الأربعة مفتوحة.