عاجل

حظوظ متقاربة بالفوز في الانتخابات التشريعية النرويجة بين اليسار الحاكم واليمين المعارض

تقرأ الآن:

حظوظ متقاربة بالفوز في الانتخابات التشريعية النرويجة بين اليسار الحاكم واليمين المعارض

حجم النص Aa Aa

على من سيصوت النرويجيون اليوم؟
انتخابات تشريعية، يصعب التكهن بنتائجها في أحد أكثر بلدان العالم رفاهية.
اليمين المعارض عازم على إخراج تحالف اليسار من الحكومة لكن الائتلاف الحاكم، يدافع عن حصيلته بالأرقام.

رئيس الوزراء، العمالي ينس ستولتنبيرغ، الذي يشغل المنصب منذ 2005، فخور بتمكن حكومته، من الصمود أمام الأزمة الاقتصادية العالمية.
البلاد لم تعرف سوى فترة قصيرة من الركود، ونسبة البطالة هي الأضعف في أوربا
أقل من ثلاثة في المائة.

حزب التقدم، اليميني الشعبوي، بقيادة سيف جانسن، يعد بتخفيض الضرائب، ورغم أن استطلاعات الرأي تمنحه ربع مجموع الأصوات، فإن شعاراته المتشددة إزاء المهاجرين، تجعل من الصعب عليه أن يرأس الحكومة في حال فوز تحالف اليمين.

الشخصية الأكثر شعبية على اليمين، تبقى إيرنا سولبيرغ، زعيمة المحافظين، التي أعلنت استعدادها للتحالف مع حزب التقدم، لتشكيل حكومة، في حال فوز أحزاب اليمين.

النرويج، ترفض الانضمام إلى الاتحاد الأوربي، حفاظا مؤشراتها الاقتصادية المنتعشة، بفضل ثروتها النفطية، حيث تعد خامس مصدر للذهب الأسود.

منذ 1996، استحدث صندوق خاص لاذخارر جزء من عائدات النفط. قيمة المذخرات بلغت 277 مليار يورو، نهاية حزيران/جوان الماضي.
وتظل الهجرة أحد رهانات هذه الانتخابات، خصوصا في ظل المواقف المتشددة لليمين الشعبوي المعارض.