عاجل

ترك بصماته على الشاشة العملاقة ورحل. الممثل الأمريكي باتريك سوايزي، فارق الحياة عن سن تناهز السابعة والخمسين، بعد أن هزمه سرطان البانكرياس، الذي صارعه بكثير من العناد، لمدة عامين.

في ثمانينيات القرن الماضي، سطع نجم هذا الفنان متعدد المواهب، الذي عرف أوج شهرتته مع فيلم “ديرتي دانسينغ” أو الرقص السيء“، أحد أكثر الأفلام مشاهدة في تاريخ السينما الأمريكية.

أصدقاؤه يتذكرونه بحزن وإعجاب، يقول أحدهم: “كان شخصا ممتازا، بروح رائعة، أحببت الطريقة التي واصل بها مشواره، انتهى مثل بطل” وتضيف أخرى:“بغض النظر عن الأعمال الكثيرة التي ترك وراءه، سأظل أتذكر مشاركته العام الماضي، في برنامج لمحاربة السرطان، لم يكن متألقا فقط، بل كان رائعا. أتذكره ببذلته السوداء الجميلة، رفقة زوجته. كان رجلا محبوبا وموهوبا”

باتريك سوايزي رحل، لكن “شبحه” سيبقى إلى الأبد، مع روائع هوليود.

.