عاجل

من وول ستريت، المكان الذي شهد اندلاع الأزمة المالية العالمية مع انهيار مصرف ليمان براذرز، تحدّث الرئيس الأميركي باراك اوباما أمس مستعيدا الذكرى التي لا يبدو أن تداعياتها ستنتهي قريبا.

خطاب أكد أوباما بعد وقت قصير من انتهائه أنه لا يميل لقيام خطة نهوض اقتصادية جديدة.

أوباما قال: “إن الطريقة الوحيدة لتفادي وقوع أزمة بهذا الحجم، هو التأكد من أن الشركات الكبرى لا يمكنها المخاطرة بما قد يهدد نظامنا المالي، والتأكد من أن لدى هذه الشركات الموارد الكافية لمواجهة أسوأ العواصف الاقتصادية “.

في وول ستريت، كان لخطاب أوباما وقع جيد ومقلق في آن معا خصوصا على كبار المصارف، فهو دعا مسؤوليها المصارف إلى العمل بشفافية متحدثا عن ضرورة تشديد الرقابة لأن برأيه الأزمة المالية حدثت نتيجة غياب نظام رقابي صارم.

مراجعة وإصلاح للنظام الاقتصادي وحماية للمستهلك، أمور أكد أوباما أنه يعمل عليها على المستوى الأميركي. أما دوليا، فهو أعلن أنه يتابع مع زعماء الدول الكبرى سبل النهوض بالنظام الاقتصادي عالميا وهو ما سيكون على جدول أعمال قمة مجموعة العشرين المقبلة.