عاجل

مشاهد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة… عادت لتشغل العالم أمس مع صدور تقرير ريتشارد غولدستون، رئيس بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في هذه الحرب. تقرير مؤلف من قرابة ستمائة صفحة، دان فيه غولدستون كلّاً من اسرائيل وحركة حماس، معتبرا أن الطرفين ارتكبا جرائم حرب.

غولدستون قال: “الجهود التي بذلتها اسرائيل للتحقيق في انتهاكات القانون الدولي كانت غير جدية. وعلى الجانب الآخر كان هناك غياب كامل للتحقيق من قبل السلطات في غزة وكذلك هناك غياب للمساعي لوقف هجمات الصواريخ وقذائف الهاون غير القانونية على جنوب اسرائيل”.

غولدستون اعتبر أن العملية العسكرية الإسرائيلية -التي بدأت في ديسمبر من العام الماضي واستمرت اثنين وعشرين يوما “استهدفت شعب غزة بأكمله” من أجل “معاقبة” السكان. كلام رفضته الدولة العبرية. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية : “اللجنة حقا مهزلة كلجنة لتقصي الحقائق في حقوق الإنسان. لم تقم بجهد فعلي من أجل البحث عن الحقيقة”.

إسرائيل وصفت التقرير بالمنحاز ولم ترضَ بأن يتم وضعها فيه بنفس الكفة مع حماس. برأيها الوثيقة الأممية تجاهلت الهجمات الصاروخية التي شنتها حماس. هجمات أدت إلى مقتل ثلاثة عشر اسرائيليا بينهم عشرة عسكريين بينما قتل في غزة نحو ألف وأربعمائة معظمهم من المدنيين.