عاجل

يوم مختلف أمضته سيارات الإسعاف جنوب بولندا، وهي تنقل ضحايا انفجار لغم داخل منجم للفحم إلى المستشفى.
الارقام المعلنة حتى الآن تتحدث عن سقوط أكثر من عشرين قتيلا،وعشرات الجرحى،في انفجار لغم أرضي،داخل منجم للفحم ،يزيد عمقه عن ألف متر، وأثناء وجود أكثر من أربعين عاملا داخله.
الحادث الذي وقع في كاتوفيتشي بضواحي رودا سلاسكا، تسبب أيضا في اشتعال نيران كثيفة،تسبب في وفاة بعض الناجين من الإنفجار اختناقا بالدخان. وكان العمال مكلفين باغلاق قسم من المنجم،الممنوع دخوله أصلا، منذ حادث وقع فيه في آذار(مارس) الماضي، ونقل معدات ثقيلة منه،قبل أن انفجار اللغم.
إحدى البولنديات تقول : “ كان هناك حادث مماثل قبل سنوات، زوجي كان محظوظا لم يكن هناك،إنها المرة الأولى.”
مواطنة بولندية أخرى تصرح : “ ابني على قيد الحياة وانا سعيد للغاية،اتصل بي وقال إنه كذلك،لم يستطع ان يقول شيئا أكثر من ذلك. أنا آسف لا أستطيع مواصلة الحديث.”
الحوادث في مناجم الفحم ليست شائعة في بولندا، وقبل عامين قتل أكثر من 20 شخصا حين وقع انفجار لغاز الميثان في منجمهم بجنوب بولندا في اسوأ حادثة من نوعها منذ عام 1979. السلطات استعانت بالمروحيات لنقل المصابين الذين يعانون من جروح خطيرة وفيما تواصل سيارات الإسعاف نقل المصابين إلى المستشفى لتقديم الإسعافات الأولية لهم، تواصل جهود الإنقاذ البحث عن مفقودين مازالوا محاصرين تحت الأرض.