عاجل

هدوء في محيط قصر “بيلين” في لشبونة يخفي الزوبعة السياسية التي يوجد وسطها القصر الرئاسي للبرتغال على بعد نحو أسبوع من الانتخابات التشريعية. زوبعة هبت رياحها من منابر صحفية بعدما كشفت صحيفة “دياريو دي نوتيشياس” أن اتهام رئيس الوزراء جوزي سوكراطش بالتنصت على الرئيس من قبل صحيفة “بوبليكو” مدبرة من المحيط الرئاسي.

الرئيس البرتغالي أنيبال كفاكو سيلفا رفض التعليق على ما جاء في الصحيفة بدعوى رفضه الانزلاق وسط دوامة الصراعات الحزبية في فترة الحملة الانتخابية لكنه تعهد ببحث الموضوع بعد الانتخابات.

و قد أكدت “دياريو دي نوتيشياس” أنها اعتمدت في مقالها الصادر أمس على رسالة إليكترونية بعث بها صحفي في “بوبليكو”. مدير هذه اليومية انتهز الفرصة ليتهم خصومه بالتجسس على صحيفته ما رد عليه رئيس الوزراء بالقول “ لقد سبق و أن قلت أن مدير “بوبليكو” يتمتع بخيال واسع. الآن أصبح يتهم جهاز المخابرات، لكن المخابرات لا تتحرك خارج القانون، على حد علمي على الاقل”.

احتدام المنافسة هي ما يفسر هذه الانزلاقات في الحملة الانتختابية برأي المراقبين، فالاشتراكيون الحاكمون مايزالون في الصدراة حسب آخر استطلاع للرأي، لكن الفارق عن الاشتراكيين الديموقراطيين يتقلص يوما بعد يوم.