عاجل

تقرأ الآن:

أوباما، عباس ونتانياهو في لقاء ثلاثي على أمل إحياء مفاوضات السلام


العالم

أوباما، عباس ونتانياهو في لقاء ثلاثي على أمل إحياء مفاوضات السلام

مسألة تجميد الاستيطان في الضفة الغربية التي تعتبر الشرط الأساسي الذي وضعته السلطة الفلسطينية لإستئناف المفاوضات، لا تزال تلقى ترحيباً من الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يجتمع بمحمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لم يعد السؤال فيه كيف يمكن حل الخلافات العميقة بشأن الإستيطان الإسرائيلي ووضع القدس وحدود الدولة الفلسطينية وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة وانما كيف يمكن إعادة اطلاق المفاوضات؟ وهو ما يجعل الآمال من التطلع إلى نتائج ملموسة بعد اللقاء الثلاثي ضئيلة.

نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني يعلون أكّد أنّ الدولة العبرية تتبع إدارة أوباما بكثير من الأمل ودعا من السلطة الفلسطينية أن تقوم بنفس بنفس الأمر وأن نضع حداً للشروط التي وصفها بالغريبة.

الموقف الفلسطيني لا يزال يثق في استمرار التعامل مع الرئيس الأمريكي ومبعوثه إلى الشرق الأوسط لتوفير الأجواء المناسبة للعودة للمفاوضات. الفلسطينيون من جهة والسلطة الفلسطينية من جهة أخرى لم يخفوا خيبة أملهم من تنظيم لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس السلطة الفلسطينية قبل إقناع إسرائيل بالوفاء بإلتزاماتها بخصوص تجميد سياسة الإستيطان.

ويسعى الرئيس الأميركي من خلال هذا اللّقاء الثلاثي الأول إلى وضع كامل ثقله وثقل الرئاسة الأميركية في الميزان حيث كثيراً ما أخذ على سلفه جورج بوش بعدم الإهتمام
بعملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية والتي وضعها باراك أوباما على سلّم أولوياته.