عاجل

تقرأ الآن:

يد اصطناعية تملك حاسة اللمس عندما العلم يلامس السحر


علوم وتكنولوجيا

يد اصطناعية تملك حاسة اللمس عندما العلم يلامس السحر

أمر يكاد أن لا يصدق، يد اصطناعية تمتلك القدرة على منح حاسة اللمس و لإحساس بقوة الضغط . سمارت هاند أو اليد الذكية هي آخر ما توصلت إليه التكنولوجية الدقيقة المطبقة من قبل باحثين أوروبيين.
الحلم راود الكثير ممن سبقوهم لكن الآن أصبح ممكنا بفضل بفضل إصرارالعلماء الأوروبيين رغم عدة الفشل الذي ميز المحاولات الأولى. لكن الفشل هو أحد أسس النجاح العلمي و ليس نهايته.

روبن يبدو وكأنه شاب عادي.مجرد لمحة واحدة نحو يده قد توحي لنا أن حياته شهدت وقائع أليمة. منذ ثلاث سنوات اكتشف ورم في غاية العدوانية على معصمه الأيمن. قرر الأطباء بتر يده قبل انتشار الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من جسمه مما يؤدي إلى موت أكيد.

خلال ورشة العمل في لوند بالسويد، جهز العلماء روبن بيد آلية تضم أربعة محركات مزودة بأربعين جهاز استشعار .
هذا النموذج يعطي للشخص المبتور شعورا جديد عند استخدام اليد الاصطناعية.

أنا استخدم عضلات لم تنشط منذ سنوات. إنه أمر صعب جدا. ولكن اذا كنت قادرا على السيطرة على الحركة ، فإنه أمر رائع. هو شعور لم يتح لي لفترة طويلة.
وأنا الآن أتمتع بالإحساس بالمحركات الدقيقة التي تضغط على مناطق معينة بذراعي. عندما أمسك شيئا بإحكام أشعر به في أصابعي ، هذا أمر مذهل.

نحن بقسم جراحة اليد في مستشفى جامعة مالمو حيث ينشط الجراح غوران وندبورغ الذي يدرس بشكل تطبيقي كيفية سيطرة المخ على حركات اليد.

نحن نعلم أن بوضع أجهزة استشعار ، وأجهزة استشعار الضغط على أصابع اليد الاصطناعية ، يمكن أن تنقل إشارة الضغط إلى مناطق محددة في الجلد . واذا وجدت تلك المناطق بشكل دقيق فإنك ستعرف أي بقعة من المخ يتم تفعيلها. وبعبارة أخرى ، إذا قمت بالضغط على سبابة اليد الاصطناعية ، سيتم تنشيط السبابة من منطقة الدماغ الخاصة بها.

هنا يجري العلماء اختبارات على نظام الإستشعارالحسي المرتد داخل اليد اللآلية. هذا النموذج ما هو إلا خطوة نحو يد أكثر ذكاءا. في الوقت الحاضر معظم الكابلات والمحركات الكهربائية للجهاز أبعد من أن تكون ضخمة عند الإستغلال التجاري. ما يصبو إليه الباحثون اليوم هو استحداث و حدة للمعالجة،بزرع مصدر للطاقة عبر الجلد و ذلك باستخدام تكنولوجيا النانو التي تلعب دورا حيويا في مثل هذه الأبحاث.

في المستقبل يمكن زرع الواجهة العصبية بداخل الذراع و من ثمة إلى الواجهة المحيطية وبعدها الواجهة الداخلية. و يمكن بذلك الحصول على قياس اللإشارات القادمة مباشرة من الدماغ ، و في الوقت نفسه يمكن إرسال إشارات حسية الى الدماغ. الإشارات والموجات موصولة بالآلة الخارجية التي يمكن السيطرة عليها بفضل الإحساس و التسجيل.

لا شك أن هذا الإنجاز سيغير حياة روبن. فبالرغم أنها في الطور التجريبي إلا اختبارات التي أجراها منحته اقتناعا بأن العلم لا يستسلم للفشل. فكل شيئ ممكن.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مولد كهربائي يعمل بحركتي المد و الجزر البحريين

علوم وتكنولوجيا

مولد كهربائي يعمل بحركتي المد و الجزر البحريين