عاجل

تقرأ الآن:

زيلايا المخلوع يريد العودة إلى منصبه أو الموت


هندوراس

زيلايا المخلوع يريد العودة إلى منصبه أو الموت

كل الطرق المؤدية إلى سفارة البرازيل في العاصمة الهندوراسية تيغوسيغالبا مقطوعة، و المنطقة صارت أمنية، بعد أن طوقها الجيش. الجيش الهندوراسي يحتل المباني القريبة من السفارة، و المطلوب الرئيس المطاح به، مانويل زيلايا.

داخل مبنى السفارة يتواجد إلى جانب الرئيس المخلوع، مئات الأشخاص، بينهم زوجته و أولاده، الذين منعوا من مغادرة المبنى.

من نيويورك، البرازيل، وعلى لسان رئيسها، لولا دا سيلفا، حذرت من إقتحام سفارتها.

الرئيس البرازيلي أشار إلى أن بلاده تدرس الأن الدعوة إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع في هندوراس و قال:

“ البرازيل فعلت ما يمكن لأية دولة ديمقراطية أن تفعله لحماية أي مواطن يطلب اللجوء في سفارتها. ونحن نضمن بقاءه هناك “

مانويل زيلايا كان قد عاد سرا الإثنين المنصرم إلى بلاده، بعد أن أطاح به العسكر و نفوه بالقوة إلى كوستاريكا قبل نحو ثلاثة أشهر.

العودة المفاجئة لزيلايا أخلطت أوراق الحكام الجدد في هندوراس. فرئيس السلطة المؤقتة، روبرتو ميتشيليتي، طلب أمس الثلاثاء من البرازيل تسليم زيلايا ليحاكم على تهم بينها الخيانة قائلا: “ زيلايا يجب أن يفهم أن لديه مشاكل قانونية في هذا البلد، وأنه ينبغي أن يكون أول واحد يحترم القانون، ويسلم نفسه للسلطات “

قوات الأمن و الجيش كانت قد حاولت أمس إبعاد مؤيدي زيلايا من محيط السفارة، و إشتبكت مع الألاف من أنصار الرئيس المخلوع، مستخدمة القنابل المسيلة للدموع والهراوات. لكن الأخير وأنصاره لا ينوون مغادرة المبنى، وأنه عازم على إسترجاع منصبه أو الموت.