عاجل

مدينة سيدني الأسترالية تنهض من سباتها الإلزامي الذي فرضته العاصفة الرملية الصحراوية التي ضربت المدينة أمس وتسببت في إحداث شلل تام في جميع القطاعات الحيوية.

لقد حان وقت العودة إلى الحياة الطبيعية، حملات التنظيف إنطلقت منذ ساعات الصباح الأولى لإزالة آثار العاصفة، بعد تكدس الرمال على المباني والطرقات والسيارات.

الزوبعة الرملية تسببت في توقيف نشاط جميع ورشات البناء كما شهدت شبكة النقل الجوي والبحري اضطرابات كبيرة بسبب إنعدام الرؤية. اتحاد الصناعات الأسترالية أشار إلى أنّ العاصفة الرملية أدت إلى فقدان عشرات ملايين الدولارات بعد التوقف التام للخدمات.

سيدني الأسترالية كانت قد شهدت أمس عاصفة رملية إمتدت إلى نطاق نحو ستمائة كيلومتر ما أدى إلى ضياع معالم المدينة في الضباب الأحمر الذي أحدثته العاصفة التي لم يُشاهد مثلها منذ أربعينات القرن الماضي. للتذكير العاصفة الرملية تزامنت مع وقت تشهد فيه أستراليا طقساً حاراً وجافاً وهو ما زاد من مخاوف الأستراليين.