عاجل

تقرأ الآن:

أهالي ضحايا الطائرة الفرنسية المنكوبة يلتقون قاضية التحقيق في الحادث


فرنسا

أهالي ضحايا الطائرة الفرنسية المنكوبة يلتقون قاضية التحقيق في الحادث

ثلاثة أشهر مرت على حادث سقوط طائرة الخطوط الجوية الفرنسية في الرحلة أف أربعمائة وسبعة وأربعين التي راح ضحيتها مائتان وثمانية وعشرون شخصا.

عدد من عائلات وأهالي الضحايا التقوا أمس القاضية الموكلة التحقيق في ظروف وملابسات هذا الحادث الغامض، للمرة الأولى منذ أن فقدوا أحباءهم.

لقاء لم يحمل لهم جديدا كما أكّد عدد منهم.

شقيقة إحدى الضحايا قالت: “لا أحد يقول لنا شيئا. والمشكلة أننا لا نريد أن نبقى على هذه الحال دون معرفة شيء واضح لسنوات”.

أحد محامي الضحايا قال: “الناس الذين حضروا اليوم إلى هنا، أتوا من أماكن بعيدة، وهم لا ينتظرون أن تظهر لهم الشرطة أو القضاء أي تعاطف أو طريقة للعمل، هم ينتظرون أجوبة محدّدة على أسئلة محددة يطرحونها، لمعرفة ما الذي حصل ومتى وكيف”.

أسئلة تبدو الإجابة عليها صعبة، فالتحقيقات في سقوط طائرة الإيرباص لم تكشف حتى الآن سوى التفسيرات نفسها التي تناقلها الخبراء إثر الحادث، من قبيل الظروف الجوية البالغة الصعوبة، والمشكلات التقنية في أجهزة السرعة.

أهالي الضحايا وأصدقاؤهم مستمرون بمتابعة القضية عن كثب حتى يعرفوا ما الذي تسبب بوفاة أعزائهم، علما أن منهم من لم يدفن بعد جثة فقيده لأنها بقيت غارقة في أعماق المحيط.