عاجل

دور کبار السن فی آلمانیا فی المعرکة الانتخابية

تقرأ الآن:

دور کبار السن فی آلمانیا فی المعرکة الانتخابية

حجم النص Aa Aa

أعمارهم فاقت الخامسة و الستين ..عددهم سبعة عشر مليونا..وهم الذين يعرفون إقبالا كبيرا على التصويت في الانتخابات..الأحزاب السياسية جميعها تعلق آمالا عريضة على هذه الشريحة ..لأن أصواتهم من شأنها أن تقلب الموازين ..في تموز/يوليو ..استفاد المتقاعدون الألمان من زيادة ضعف التقاعد بمعدل اثنين فاصلة أربعة في المائة على حين بلغت نسبة التضخم صفر في المائة

الحزب المسيحي الديمقراطي ..يقيم كبير شأن لشريحة المتقاعدين ..الذين يبدون ميلا كبيرا لبرامجه الانتخابية ..لكن الأمور في تغير ويرى بعض المحللين أن كبار السن ..هم من شريحة الناخبين الملتزمين مقارنة مع الشرائح الاجتماعية الأخرى ..لكنهم يفكون أحيانا ارتباطاتهم بأحزابهم ويؤكد هؤلاء المحللين أن السنوات القادمة ستثبت أن الشخص لا ينتخب الحزب ذاته من المهد إلى اللحد “

الوفاء للحزب مدى الحياة..أصبحت عادة..في عداد الماضي وهذا ما تؤكده إحدى الناشطات من اللاتي يعشن في دار العجزة فهي مخلصة للحزب المسيحي الديمقراطي..لكنها صوتت لصالح الاشتراكيين الديمقراطيين..لويلي براندت الذي كان مستشارا عام ألف وتسعمائة وتسعة وستين
وقد كانت اتجاهات الناخبين أنذاك الذين كانت أعمارهم تقارب العشرين والذين وصلوا الآن إلى سن التقاعد كانت تدعم شعارات “ويل براندت “ التي تدعو إلى إشاعة أكبر قدر من الديمقراطية “
عملية تسييس عاشها ذلك الجيل في البلديات و داخل الجمعيات النسوية و لدى المناهضين للنووي ..ولكن ذلك الجيل هو من صنع السياسة وساهم في تغيير مجرى الأحداث. ستصل نسبة الناخبين الألمان عام ألفين وخمسة وعشرين إلى خمسين في المائة وهو رهان كبير يعول عليه كثير من الأحزاب السياسية .