عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل تطالب برد "لا لبس فيه" على إيران


إيران

إسرائيل تطالب برد "لا لبس فيه" على إيران

المنشأة النووية الجديدة لتخصيب اليورانيوم في إيران أثارت، كما كان متوقعا، غيظ إسرائيل. وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان طالب القوى الكبرى ب“رد لا لبس فيه” لأن الخطوة تؤكد حسبه سعي إيران إلى امتلاك السلاح النووي.

الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت أمس أنها أخطرت لتوها من قبل طهران ببناء محطة ثانية لتخصيب اليورانيوم ستصبح عملية عما قريب. موقع المنشأة الجديدة حدد بالقرب من مدينة قم تحت مخيم عسكري.
فإيران كانت إلى حدود أمس تمتلك رسميا محطة واحدة للتخصيب في ناتانز إضافة إلى محطات نووية أخرى أهمها في أراك و بوشهر وأصفهان لكن الكشف عن المنشأة الجديدة أجج شكوك الغرب حول وجود مواقع سرية اخرى.

وقد رد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مؤتمر صحفي من نيورك بالقول “ من المؤسف أن نرى ثلاثة رؤساء يدلون بتصريحات من دون أي مبرر قانوني، هم بذلك يتهمون دولة مستقلة عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دون إثبات أو وثيقة”.

كلام الرئيس الإيراني الموجه إلى قادة الولايات المتحد و فرنسا وبريطانيا وما تلاه من ردود فعل غربية، شد اليوم أنظار الشارع الإيراني الذي يحبس أنفاسه في انتظار ما سيتقرر في اجتماع الخميس في جنيف بين المفاوضين الإيرانيين وممثلي الدول الغربية.