عاجل

مع موسيقى النصر وبحماس كبير يدافع جوزیه سوکراتس عن مشروعه وهو المرشح القوی الانتخابات التشریعیه الذی یمثل الحزب الاشتراکی الحاکم خلال معركته ضد منافسیه من الاحزاب الأخری وآبرزهم منافسته القویه الملقبه بالمرآه البرتغالیه الحديدة مانويلا فيريرا لايتي التي تمثل الحزب الاجتماعي الديقراطي والتي تتحرك بدورها بهدوء وثقة كي تحصد عدداً أكبر من الأصوات وتحرم الحزب الاشتراكي الحاكم من الفوز بنسبة كبيرة كتلك التي فاز بها عام ألفين وخمسة.

استطلاع للرأي قام به المعهد الجامعي الكاثوليكي بين أن نسبة ثمانية وثلاثين في المائة ستذهب إلى الحزب الاشتراكي وسيحصد الحزب الاجتماعي الديقراطي ثلاثين في المائة من الأصوات فيما سيحظى تجمع اليسار بنسبة عشرين في المائة

تبدوالبرتغال في غليان هادئه وربما ذلك النوع من الهدوء الذي يسبق العاصفة وهي الانتخابات التشريعية التي تفصلنا عنها يوماً واحداً وما سيتمخ<َض عنها من نتائج