عاجل

اقتصاديات البرتغال على المحك

تقرأ الآن:

اقتصاديات البرتغال على المحك

حجم النص Aa Aa

يعد الوضع الاقتصادي في البرتغال ورقة هامة في الانتخابات المقبلة حيث تشهد اقتصاديات البلاد بداية تراجعا رغم أن البرتغال كان أقل تأثرا بالأزمة الاقتصادية على عكس جاره الإسباني

البرتغال شهد على مدى الثلاثين عاما الماضية تحولات هامة في اقتصادياته ..
فالقطاعي الزراعي الذي كان يمثل قسما كبيرا من اقتصاديات البلاد تراجع اليوم ولا يمثل المزارعون سوى أحد عشر بالمائة من اليد العاملة، على عكس الصناعة التي تستقطب ثلث القوى العاملة أما قطاع الخدمات فيجذب أكثر من خمسين بالمائة من اليد العامة ويمثل أكثر من ستين بالمائة من الناتج المحلي الخام

الناتج المحلي الخام في البرتغال يحتل المرتبة الثامنة عشرة في ترتيب الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي بالمقابل يتبوأ البرتغال المرتبة التاسعة عشرة عالميا من حيث مستوى المعيشة

القطاع السياحي هو الآخر تأثر بالأزمة رغم ازدهاره الكبير في السنوات الأخيرة حيث يساهم بثمانية بالمائةفي ثروة البلاد .. وقد تراجع عدد السياح بنسبة تتراوح بين واحد إلى اثنين فاصل خمسة بالمائة

أما البطالة فتعد النقطة السوداء في اقتصاديات البرتغال حيث بلغت خمسة عشر بالمائة على المستوى الأوروبي وقد عزز ذلك إفلاس ما لا يقل عن خمسة وعشرين بالمائة من الشركات الخاصة حديثة النشأة..وعليه، قفزت نسبة البطالة في البرتغال إلى أكثر من تسعة بالمائة خلال السداسي الأول من العام ألفين وتسعة أما الناتج المحلي الخام فهوى إلى دون الأربعة بالمائة ما رفع من نسبة العجز العام إلى أكثر من خمسة بالمائة في الفترة الزمنية نفسها

كل ذلك أثر على نسبة الاستهلاك حيث تراجع الطلب على الواردات بنسبة إلى اثني عشر بالمائة كما تراجعت الصادرات والإستهلاك بنسبة أربعة عشر بالمائة في بلد لا يزيد فيه الدخل المتوسط عن أربعمائة وخمسين يورو

الأجور المتدنية والبطالة مرادف للفقر وقد أفرزت الأزمة العديد من الفقراء الجدد وتلك من بين المهام الصعبة التي تنتظر الحكومة المقبلة ..