عاجل

"دي لينك" يتقدم على الخضر وينتزع قواعد انتخابية من الاشتراكيين الديموقراطيين

تقرأ الآن:

"دي لينك" يتقدم على الخضر وينتزع قواعد انتخابية من الاشتراكيين الديموقراطيين

حجم النص Aa Aa

باقة ورود مستحقة لأوسكار لافونتين، الرجل الذي ارتفعت بفضل شعبيته أسهم الحزب اليساري الراديكالي الألماني “دي لينك”.

فرغم الضربة ثلاثية الأهداف التي سجلتها المستشارة أنغيلا ميركل في الانتخابات التشريعية أمس في ألمانيا (الفوز بالأغلبية والزج بغريمها شتاينماير في المعارضة ثم تشكيل ائتلاف مع الليبراليين) خطف أيضا أضواء السهرة الانتخابية بعد انتزاع حزبه نحو اثني عشر بالمائة من أصوات الناخبين الألمان، وحرم بذلك “الخضر” من المرتبة الرابعة التقليدية كما أفسد على “حماة البيئة” فرحتهم بأفضل نتيجة حققوها في انتخابات تشريعية بألمانيا.

صعود “دي لينك” الداعم لفكرة انسحاب القوات الألمانية من أفغانستان، كان بالطبع.، على حساب عدوه اللدود داخل اليسار الألماني “الحزب الاشتراكي الديموقراطي” بزعامة وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير الذي عاد الى خانة المعارضة وانهارت نسبة تمثيله في البوندستاغ إلى نحو ثلاثة و عشرين بالمائة.
نتيجة هي الأسوء منذ ستة عقود وتغلق كليا صفحة المجد التي فتحت في العام ثمانية و ثمانين مع انتخاب ابن الحزب غيرهارد شرودر مستشارا لألمانيا.