عاجل

في عام 1977، مثل المخرج السينمائي رومان بولانسكي أمام الإدعاء العام في لوس أنجلس بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر تدعى سامانثا غايلي وكانت تبلغ من العمر آنذاك 13 عاما. ويدعي بولانسكي أنه اتفق آنذاك مع الإدعاء بالاعتراف بالتهمة مقابل عقوبة لا تتعدى المدة التي قضاها في السجن وهي 42 يوما.

وفي العام الذي يليه هرب بولانسكي الذي يحمل الجنسية الفرنسية من الولايات المتحدة الأمريكية باتجاه فرنسا لإحساسه أن الإدعاء العام سيتجاهل الاتفاق وأنه سيحكم عليه بالسجن لمدة تقارب النصف قرن. وطيلة ثلاثة عقود كان يؤدي عمله بشكل طبيعي، وقام بإخراج عدة أفلام حاز أحدها وهو “ The Pianist “ على جائزة الأوسكار.

ورغم محاولات السلطات القضائية الأمريكية اعتقاله مرات عدة باءت بالفشل، كان بولانسكي حذرا في تنقلاته وكان يتجنب السفر إلى بعض البلدان، لكنه لم يكن يتوقع أن يتم اعتقاله هنا في سويسرا. فقد كان بولانسكي كثير التردد على سويسرا ويملك فيها منزلا، واعتقاله الأخير كان مفاجئا. إلا أن البعض يعتقد أنه نتيجة ضغوط أمريكية على برن ناتجة عن غضب من تصريحات بولانسكي الأخيرة بأن الأمريكيين لم يحاولوا اعتقاله طيلة الثلاثة عقود كون الأدلة التي يملكونها ليست ذات مصداقية.

بولانسكي اعتقل إثر وصوله إلى سويسرا ليتسلم جائزة من مهرجان زوريخ السينمائي. ويملك الإدعاء العام الأمريكي 60 يوما لتقديم أدلة واضحة تبرر لدى السلطات السويسرية ترحيله إلى الأراضي الأمريكية.