عاجل

عاجل

"نعم" في الاستفتاء الأيرلندي حول معاهدة لشبونة قد لا يخرجها من المأزق

تقرأ الآن:

"نعم" في الاستفتاء الأيرلندي حول معاهدة لشبونة قد لا يخرجها من المأزق

حجم النص Aa Aa

إنها آخر لحظات الحملة من أجل “نعم” في أيرلندا. نعم، للمصادقة على معاهدة لشبونة الأوروبية. أيرلندا، ومعها الاتحاد الأوروبي، ستحبس أنفاسها هذه الجمعة لمعرفة رأي الشعب الأيرلندي بعد رفض أول، قبل عام ونصف.

لكن مشاكل معاهدة لشبونة لن تنتهي في حال موافقة الأيرلنديين هذه المرة. فرئيسا تشيكيا وبولندا قد يعرقلانها كما يقول النائبين الأوروبيين هينيك فاجمون وريتزارد أنطوني ليغوتكو.

“الدستور التشيكي ينص على أن الرئيس مكلف بالتوقيع وإنهاء عملية التصديق على المعاهدة. إذا رفض ذلك، فلا مصادقة عليها. ومعروف موقفه من المعاهدة…فهو ينتقدها ويرفضها. لذا فمن الممكن، كما تقولون، أن يعرقل معاهدة لشبونة”.

“الرئيس فاكلاف كلاوس معارض لمعاهدة لشبونة. الرئيس ليتش كاشينسكي يقول إنه ضد إخافة الأيرلنديين لإرغامهم على الموافقة، لأنه لا يريد للبلدان القوية أن تضغط على البلدان والمجتمعات الصغيرة”.

استطلاعات الرأي في أيرلندا تعطي تقدما لمؤيدي معاهدة لشبونة. غير أن التردد ما زال يراود عديدا من الأيرلنديين. معطى قد يقلب الموازين.