عاجل

أزمة حكم تعصف برومانيا بعد انهيار الإئتلاف الحاكم المكون من الحزب الاشتراكي والديمقراطي الليبرالي، اللذين حكما البلاد منذ بداية العام 2009 بعد قرار إقالة وزير الداخلية دان نيكا من منصبه

الأزمة تعود بعد تلويح رئيس الوزراء إيميل بوك بإقالة وزير الداخلية ، الأمر الذي دفع الحزب الاشتراكي بالتهديد بسحب وزرائه من الحكومة في حال تنفيذ ذلك

بوك برر قراره بعزل وزير الداخلية بسبب تزايد معدل الجريمة في رومانيا، الأمر الذي ينفيه الحزب الاشتراكي لا سيما أن وزارة الداخلية هي المسؤولة عن تنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة في 22 من تشرين الثاني / نوفمبر المقبل