عاجل

أزمة حكم تعصف برومانيا بعد انهيار الحكومة الائتلافية الحاكمة، جراء انسحاب الحزب الاجتماعي من الحكومة احتجاجاً على إقالة وزير الداخلية دان نييكا المحسوب عليه

قرار الانسحاب من الحكومة جاء على لسان رئيس الحزب ميريسيا جيوانا الذي اتهم الرئيس ترايان باسيسكو بالتسبب بالأزمة السياسية

محلل سياسي، يقول:
“ الوضع الاجتماعي في رومانيا سينتقل للأسواُ خلال الستة شهور المقبلة، وبعد عام سيكون الوضع صعباً للغاية، الحكومة ستكون عاجزة عن التعامل أو التصرف تجاه الأمور لانها استنفذت كل الأعذار، كالانتخابات الرئاسية مثلاُ، سيعلقون في الأزمة الاقتصادية”

ويحكم الحزبان الاجتماعي والليبرالي الديمقراطي رومانيا منذ الانتخابات التي جرت في كانون أول / ديسمبر الماضي

وتجدر الاشارة إلا أن وزارة الداخلية هي المسؤولة عن تنظيم الانتخابات الرئاسية مما يجعل منصب وزير الداخلية يتسم بالحساسية