عاجل

تقرأ الآن:

خطورة رفض لمعاهدة لشبونة من طرف الأيرلنديين


العالم

خطورة رفض لمعاهدة لشبونة من طرف الأيرلنديين

ماذا سيحدث إذا قال الأيرلنديون لا لمعاهدة لشبونة؟ يورونيوز طرحت السؤال على محللين في حانة في بروكسيل. من بين أخطار الرفض : ضعف لعملة اليورو وتجميد التوسع الأوروبي. وقال لنا مراسل التلفزة الصربية :

“يمكن لبلدان البلقان أن تكون أول ضحية لعدم التصديق على معاهدة لشبونة، أو عدم التصويت بنعم في أيرلندا. ونحن نرى أن عملية التوسيع تفقد زخمها، وأيضا نوعا من النفور من طرف بعض الدول الأعضاء في الاتحاد”.

كرواتيا قد تكون آخر دولة تدخل الاتحاد الأوروبي حيث المفاوضا مستمرة. دول أخرى قد تنتظر طويلا جدا في حال الرفض الأيرلندي، أولاها تركيا.

“حتى قبل التصديق على معاهدة لشبونة، فمسلسل توسع أوروبا ماض منذ معاهدة نيس، بحلوه ومره. المشكل هو سياسي محض. نحن سمعنا الرئيس ساركوزي وباروزو وأنجيلا ميركل في ألمانيا -التي تم إعادة انتخابها – يقولون أنهم لن يقروا توسع أوروبا دون التصديق على معاهدة لشبونة. أو ما لم يتم التطرق لإصلاح المؤسسات”.

المخلف الآخر للرفض قد يكون تقسيم الاتحاد الأوروبي بين دول تريد المضي قدما وسريعا في الإصلاح الأوروبي دون مشاركة الدول الأخرى.