عاجل

عاجل

معاهدة لشبونة متوقفة على الــ "نعم" الآيرلندية

تقرأ الآن:

معاهدة لشبونة متوقفة على الــ "نعم" الآيرلندية

حجم النص Aa Aa

مصير معاهدة لشبونة يقرره الآيرلنديون “بنعم” أو “بلا” ، فبعد التصويت الأخير الذي رجح كفة “لا” على “نعم“، والذي جرى في الثاني عشر من حزيران / يونيو العام الماضي باتت معاهدة لشبونة في مهب الريح

مواطنة آيرلندية تقول:
“ أنا سأصوت بنعم، أعتقد أن المعاهدة ستكون جيدة لاقتصادنا، أفضل من التصويت بلا”

وتهدف المعاهدة إلى إصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبي و عملية صنع القرار فيه ، وفي حال الموافقة عليها فإنها ستحل محل الدستور الأوروبي الذي رفضه المواطنون في فرنسا و هولندا في عام 2005

الوزيرة ماري هانافن، تقول:
“ الناس صوتوا بلا المرة الماضية لأسباب معقولة، شعروا بالقلق حيال القضايا التي أثيرت حول الحيادية، والضرائب، والخوف من فقدان ترشيح مفوض لنا في الاتحاد الأوروبي، شركاؤنا في أوروبا أعطونا ضمانات قانونية حول هذه القضايا، ولأن الناس يتطلعون إلى مستقبل اقتصادي أفضل، فنحن نؤمن بأن التصويت سيكون بنعم”.

المعارض للمعاهدة، ديكلان جانلي، يقول:
“ أعتقد أن التصويت سيكون بلا، الآيرلنديون لن يعاملوا كالحمقى، وكمؤيدين أوروبيين، سنفشل هذا التصويت”.

استطلاعات الرأي في آيرلندا رجحت كفة التصويت بنعم هذه المرة، حيث أظهرت أن 62% من الآيرلنديين موافقون على المعاهدة.