عاجل

هذه لقطات من شريط الفيديو الذي تسلمته إسرائيل تظهر الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط وهو يبدو في صحة جيدة ويتصفح جريدة فلسطين باللغة العربية صادرة بتاريخ الرابع عشر من أيلول سبتمبر الماضي
كما يؤكد شاليط أنه محتجز لدى كتائب عز الدين القسام والجهاد الإسلامي منذ العام ألفين وستة
الشريط هو الدليل الذي ظلت تطالب به الدولة العبرية وقد أطلقت مقابل ذلك سراح عشرين أسيرة فلسطينية محتجازات لديها في إطار صفقة توسط فيها الألمانيون

هذه الصفقة هي أولى خطوة في إطار صفقة أكبر يتم بموجبها تبادل الجندي شاليط بالمئات من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بالإضافة إلى تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة.

الفلسطينيون استقبلوا الأسيرات بعد سنوات من الفراق بالدموع والقبل والزغاريد