عاجل

محمد البرادعي سيكون ربما في واحدة من آخر وأهم مهامه كمدير للوكالة الدولية للطاقة الذرية ابتداءا من نهاية هذا الأسبوع. البرادعي على موعد مع المسؤولين الإيرانيين في طهران على رأسهم المفاوض الإيراني علي جليلي و رئيس البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي لتأكيد الاتفاقات التي تم التوصل إليها الخميس خلال مفاوضات هي الأولى منذ أربعة عشر شهرا مع مجموعة الست التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا.

اتفاقات قبلت بموجبها إيران مطلبين شديدي الإهمية للتقليل من مخاوف الغرب بشأن برنامجها النووي. أولهما تخصيب اليورانيوم خارج الأراضي الإيرانية وسيتم ذلك في روسيا بمستوى لا يتجاوز عشرين بالمائة.
أما المطلب الثاني، فيتعلق بفتح المنشأة النووية الجديدة لتخصيب اليورانيوم التي حدد موقعها في قم أمام مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في غضون أسبوعين كأبعد تقدير.