عاجل

أوروبا تترقب نعم أو لا الإيرلندية!

تقرأ الآن:

أوروبا تترقب نعم أو لا الإيرلندية!

حجم النص Aa Aa

..هي الورقة التي ستحسم مصير معاهدة لشبونة. فنحو ثلاثة ملايين ناخب إيرلاندي كانوا أمس الجمعة مدعوين للإدلاء بأصواتهم في إستفتاء شعبي على المعاهدة، الهادفة لتفعيل آلية صنع القرار في الإتحاد الأوروبي.

ووسط مخاوف بأن رفضاً ثانياً للمعاهدة سيؤدي إلى عزل الدولة، حذررئيس الوزراء الإيرلندي، بريان كوين، الإيرلنديين، من عواقب رفض المعاهدة الأوروبية.

نعم أولا! ماذا إختار الإيرلنديون يوم أمس، الجواب سيعرف مساء اليوم، إذ من المقرر أن تبدأ عملية فرز الأصوات صباح السبت.

إستطلاعات الرأي عند نهاية عملية الإقتراع، أشارت إلى أن الإيرلنديين سيصوتون بالإيجاب هذه المرة، بعد أن حصلت بلادهم على ضمانات قانونية بشأن بعض النقاط.

أحد المؤيدين للمعاهدة يتحدث متفائلا: “ أعتقد أن حملة التأييد هذه المرة قامت بعمل أفضل بكثير مما فعلت في المرة السابقة، لذلك أرى من الضمانات ما يكفي لتأمين مكان جيد في أوروبا “

وفي مواجهة الداعين إلى التأييد، تتكتل مجموعة الرفض حول حزب الشين فين، و هو حزب يساري- قومي، ومجموعات كاثوليكية محافظة أو من أقصى اليسار

ماري لود ماكدونالد، نائبة رئيس حزب الشين فين، تقول: “ هذه المعاهدة هي معاهدة سيئة، لأنه تم التفاوض عليها من طرف حكومة فقدت مصداقيتها. نحن بحاجة إلى رؤية خلفية معاهدة لشبونة و الحكومة على حد سواء”

وتعتبر أيرلندا الدولة الأوروبية الوحيدة، التي ينص دستورها على المصادقة على أي معاهدة أوروبية عبر إستفتاء شعبي.

و في إنتظار الإعلان الرسمي عن نتائج إستفتاء أمس، تبقى أوروبا تحبس أنفاسها حتى اللحظة الأخيرة.

هذا و ستخصص قناة يورونيوز اليوم سهرة خاصة حول هذا الحدث، في حدود الساعة الرابعة بتوقيت غرينيش.