عاجل

تقرأ الآن:

بعد مصادقة أيرلندا على معاهدة لشبونة، الأنظار تتجه إلى بولندا وتشيكيا


الجمهورية التشيكيه

بعد مصادقة أيرلندا على معاهدة لشبونة، الأنظار تتجه إلى بولندا وتشيكيا

أجواء التفاؤل التي بثها تصويت الأيرلنديين لصالح معاهدة لشبونة ألقت بظلالها على بولندا التي مازالت لم تصادق على النص الأوروبي. رئيس الوزراء دونالد توسك دعا الرئيس البولندي إلى التعجيل بالتوقيع على المعاهدة “ أتمنى أن يفي الرئيس بوعده للتوقيع على معاهدة لشبونة في أسرع وقت. نعلم أنهم في أوروبا ينتظرون بشوق كبير توقيع الرئيس كازينسكي و القرار التشيكي”.

بولندا كما تشيكيا هما آخر دولتين لم تصادقا على معاهدة لشبونة من بين دول الاتحاد الأوروبي ومازالتا بحاجة الى توقيع رئيسيهما رغم مصادقة البرلمانين البولندي والتشيكي على النص. وخلافا لليونة النسبية للرئيس البولندي ليش كازينسكي، الرئيس التشيكي فاكلاف كلاوس مازال يبدي بعض العناد “ السؤال غير مطروح اليوم. علينا حظلر سترفعه المحكمة الدستورية بإصدار حكمها”.

الرئيس التشيكي يشير إلى قضية طرحت على المحكمة الدستورية نزولا عند طلب نواب ليبراليين تقدموا بشكاوى للتحقق من مطابقة معاهدة لشبونة للقانون التشيكي. وسط أصوات المناهضين للمعاهدة في براغ، ارتفع صوت رئيس الوزراء يان فيشر للترحيب بالخطوة الأيرلندية.