عاجل

فرق الإنقاذ الإندونسية و الأجنبية في جزيرة سومطرة باندونسيا، التي ضربها الزلزال الأربعاء الماضي، تكثف جهودها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. لكن الأضرار الهائلة، التي دمرت المباني والطرق تعيق جهود الإغاثة.

رجال الإنقاذ، وجدوا أن قرى بأكملها قد سويت بالأرض نتيجة الإنهيارات الأرضية.

ففي مدينة بادانغ، أكثر المدن تضررا، مازال عمال الإنقاذ يقومون بتمشيط المباني المنهارة، بحثا عن آلاف الأشخاص، الذين يخشى أن يكونوا قد دفنوا أسفل الحطام. فتحت أنقاض فندق أمباكانج المنهار، يعتقد أن ثمانية أشخاص، لايزالون محاصرين تحت الأنقاض.

أما في الجبال المطلة على بادانغ، فقد خلف إنزلاق التربة هوة داكنة تتباين مع خضرة الأشجار.

فيما لا يزال السكان، تحت وطأة الصدمة، بعدما جرفت أطنان من الصخور والتربة العديد من منازل قريتهم الجبلية. فهنا اليأس والعجز يتملكان الناجين من الزلزال، في إنتظار وصول مساعدات، لعل وعسى ا قد تخفف من ألام هؤلاء.