عاجل

شهادة فيليب روندو تتناقض مع أقوال دومينيك دوفيلبان

تقرأ الآن:

شهادة فيليب روندو تتناقض مع أقوال دومينيك دوفيلبان

حجم النص Aa Aa

مسلسل قضية كليرستريم يتواصل وتتواصل معه متاعب رئيس الوزراء السابق دومينيك دوفيلبان، فشهادة رجل المخابرات السابق، الجنرال فيليب روندو أمس لم تكن في صالح دوفيلبان بل وتناقضت بشدة ولأول مرة مع أقوال رئيس الوزراء السابق.

فيليب روندو أعلن أمام محكمة باريس أنّ دوفيلبان تبلّغ منذ كانون الثاني-يناير ألفين وأربعة أن اسم ساركوزي، يظهر في لوائح مصرف كليرستريم مؤكداً أنه دوّن أموراً وأسماءً من بينهم ساركوزي مشيراً إلى أنّ دوفيلبان تحدث عن توصيات من الرئيس السابق جاك شيراك للتحقيق في تلك الحسابات الخفية وهو ما ينفيه رئيس الوزراء السابق.

فيليب روندو أكّد أيضا أنّ الأمر حدث بحضور جان لوي جرغوران ، مساعد رئيس مجموعة الطيران الأوربية أي.ايه.دي.اس.مضيفاً أنّ دوفيلبان طلب منه التدخل لإطلاق سراح أستاذ الرياضيات عماد لحود، أحد المتهمين في هذه القضية لتورطه في قضية احتيال.

دومينيك دوفيلبان نفى دائما تورطه في هذه المؤامرة التي تمثلت في إضافة أسماء
شخصيات على لوائح مصرفية للإساءة إليهم من خلال الايهام بأن لديهم حسابات مصرفية سرية في مؤسسة كليرستريم المالية.

قضية كليرستريم التي غذاها صراع السباق إلى قصر الإليزيه في ألفين وسبعة تتعلق
بتزوير لوائح بأسماء تملك حسابات مالية في مصرف كليرستيرم في اللوكسمبورغ
على إثر صفقة بيع فرقطات فرنسية إلى تايوان عام واحد وتسعين.