عاجل

تقرأ الآن:

تزايد الضغوط على أوباما لإرسال المزيد الجنود إلى أفغانستان


أفغانستان

تزايد الضغوط على أوباما لإرسال المزيد الجنود إلى أفغانستان

هي المشاهد التي تحرج الرئيس الأمريكي باراك أوباما وهو يستعد لاتخاذ قرار بشأن التواجد والدور العسكريين في أفغانستان. فمنذ ثماني سنوات، الحرب ضد القاعدة وطالبان لم تحسم وخلفت مئات القتلى في صف القوات الدولية، واليوم تتطلب المزيد من الجنود. قرار صعب تطالب به القيادة العسكرية الأمريكية في أفغانستان في شخص الجنرال ستانلي ماكريستال. لكن الرئيس الأمريكي مازال لم يحسم موقفه منه ويكثف لقاءاته مع نواب الكونغرس من ديموقراطيين و جمهوريين لبحث طلب الجنرال ماكريستال.

ردا على الضغوط المتزايدة عليه، أوباما أكد أنه لن يسحب القوات الأمريكية ولن يخفض عددها “نحقق نجاحا كبيرا في مهمتنا الرئيسية لتدمير وتفكيك وهزم القاعدة
وشبكات إرهابية أخرى عبر العالم”.

لبلوغ هذا الهدف، القوات الأمريكية في أفغانستان و قوامها نحو خمسة وستين ألف رجل بحاجة إلى تعزيزات بحجم أربعين ألف رجل على الاقل حسب الجنرال ماكريستال على أمل إغلاق الشق العسكري من المهمة سريعا والتفرغ للخدمات المدنية والاجتماعية.