عاجل

هموم محافظي البنك المركزي الأوروبي تحط رحالها في مدينة البندقية الإيطالية،فتخرق هدوءها وجمال طبيعتها الساحرة.

فإلى فينيسا جاء محافظوا البنك المركزي الأوروبي،لعقد اجتماعهم الشهري،فقرروا الإبقاء على معدلات الفائدة الرئيسية دون تغيير،عند أدنى مستوى لها بنسبة واحد في المائة

الإجتماع الدوري جاء،في ظل توقعات متزايدة بخروج أسعار الفائدة الاوروبية من دائرة الجمود التي تدور فيها منذ أكثر من عامين رغم استمرار المعارضة المتزايدة للاقدام على زيادة أسعار الفائدة الاوروبية.

وينتظر مجلس حكام البنك الذي يدير السياسة المالية لمنطقة اليورو, ظهور مؤشرات
على انتعاش متواصل في دول المنطقة ال16 وغيرها من الدول قبل ان يطلق سلسلة من الاجراءات لتحفيز الاقتصاد ورفع معدلات الفائدة

وكان المركزي الاوروبي قد رفع سعر الفائدة للمرة الاخيرة عام 2000. وكانت أخر مرة عدل فيها البنك سعر الفائدة الاوروبية في العام 2003 ،عندما خفضه إلى اثنين بالمائة وهو أقل مستوى له منذ الحرب العالمية الثانية ،في إطار المحاولات المحمومة لاخراج اقتصادات منطقة اليورو من دائرة الركود.

ومن شان الابقاء على معدلات الفائدة عند هذا المستوى المنخفض تجنب اضافة مزيد
من الضغوط على اليورو الذي ارتفعت قيمته مقابل الدولار وغيره من العملات مما يجعل
من الصعب مساهمة الصادرات في انعاش الاقتصاد