عاجل

تقرأ الآن:

لقاء بين رئيس البرلمان الأوروبي والرئيس التشيكي حول معاهدة لشبونة


أوروبا

لقاء بين رئيس البرلمان الأوروبي والرئيس التشيكي حول معاهدة لشبونة

مصير معاهدة لشبونة الأوروبية ما زال بين يدي الرئيس التشيكي فاكلاف كلاوس.
رئيس البرلمان الأوروبي جيرزي بوزيك التقى بكلاوس في براغ. لقاء تبين فيه بوضوح شرط الرئيس التشيكي، الذي من دونه يرفض التصديق على المعاهدة.

فقد عبّر فاكلاف كلاوس عن رغبته في وضع تشيكيا في حالة استثناء من ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي الذي يترافق ومعاهدة لشبونة. استثناء استفادت منه بولندا وبريطانيا من قبل.

الهدف من الاستثناء يتعلق بقضية الألمان المقيمين في إقليم سوديت في تشيكوسلوفاكيا السابقة والذين طُردوا عام 1945 بعد الحرب العالمية الثانية. ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد قد يجبر تشيكيا على تعويض هؤلاء الألمان بسبب سلبهم ممتلكاتهم. أمر لا يريده كلاوس.

الاتحاد الأوروبي يبقى حذرا، فقد قال جيرزي بوزيك، رئيس البرلمان الأوروبي : “لن أضغط على جمهورية التشيك ولا على الرئيس كلاوس. لانه قرار يتعلق بالتشيك، بلد حر ومستقل. لكنني أركز على أن أي تأجيل سيكون له ثمن. يجب علينا أن نعرف هذا الثمن الذي سيدفعه الاتحاد الأوروبي بأكمله.”

رد فعل الاتحاد قد يصبح أكثر صرامة إزاء تشيكيا حيث ستصبح البلد المعرقل الوحيد للمعاهدة بعد توقيع رئيس بولندا للنص المتوقع هذا السبت.