عاجل

تتويج أوباما بنوبل للسلام مكافأة لتعزيزه الدبلوماسية والتعاون بين الشعوب

تقرأ الآن:

تتويج أوباما بنوبل للسلام مكافأة لتعزيزه الدبلوماسية والتعاون بين الشعوب

حجم النص Aa Aa

اختيار باراك أوباما للفوز بجائزة نوبل للسلام جاء مكافأة لجهوده الرامية إلى تعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب حسب رئيس لجنة نوبل النرويجية ثيوبيورين ياغلاند “اللجنة أعطت أهمية كبيرة لرؤية أوباما وجهوده من أجل عالم خال من الأسلحة النووية. قليلا ما رأينا شخصا يستقطب اهتمام العالم بهذا الشكل ويعطي الناس الأمل في مستقبل أفضل”.

شعبية باراك أوباما دولية، أينما حل وارتحل يلقى استقبال الأبطال، فهو حسب لجنة نوبل خلق مناخا جديدا في السياسة الدولية، وأعطى الأمل في طي صفحة العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وباقي العالم

وقد كرس أوباما هذه النوايا بعدما دعى إلى تخليص العالم من السلاح النووي “الولايات المتحدة ستتخذ خطوات ملموسة تجاه عالم خال من الأسلحة النووية و لإنهاء أجواء الحرب الباردة. سنعمل على تقليص دور الأسلحة النووية في استراتيجيتنا الأمنية ونستعجل الآخرين للعمل بالمثل”.

باراك أوباما ومنذ دخوله البيت الأبيض العام الماضي كأول رئيس أمريكي أسود يحاول أن ينزع عن الولايات المتحدة صورة الدولة الراسمالية الجشعة، ودافع إلى جانب قادة العالم خلال قمة العشرين عن إعادة صياغة النظام المالي العالمي.

جائزة نوبل إشادة أيضا بمساعي الرئيس الأمريكي لتحريك عجلة السلام في الشرق الأوسط وإعادة مد الجسور مع العالم الإسلامي، ومكافحة التغير المناخي.
تتويج يلقي على عاتق أوباما مسؤوليات أكبر خاصة أنه يواجه حربين عسيرتين في العراق وأفغانستان و الرؤية إلى حلهما ليست واضحة.