عاجل

لا إنفراجة في محادثات البوسنة

تقرأ الآن:

لا إنفراجة في محادثات البوسنة

حجم النص Aa Aa

سبعة من الزعماء السياسيين البوسنيين الأكثر نفوذا، إلتقوا أمس الجمعة، مع مسؤولين رفيعي المستوى من الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، في قاعدة عسكرية، بالقرب من مطار سراييفو، لتسليمهم إقتراحا للإصلاح الدستوري، لإنهاء الشلل السياسي، الذي أصاب البلاد المضطربة.

وزير الخارجية السويدي، كارل بيلدت، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للإتحاد الأوروبي، ترأس الإجتماع المغلق. و في مؤتمر صحفي عقده في ختام الإجتماع، أكد بيلدت أنه لا إنفراجة في محادثات البوسنة، و قال:

“ نحن نريد المضي قدما في البوسنة، لكن ذلك يتطلب قرارات من جانب الزعماء السياسيين البوسنيين أنفسهم. هذا هو الوقت المناسب للقيام بذلك. نحن لن نقبل أن تبقى دول المنطقة رهينة للبوسنة. فهذه الدول تمضي قدما، و نحن نريد أن تكون البوسنة جزءا من هذه العملية “

و الرسالة الأساسية، التي حاول بيلدت وجيمس ستينبرج، نائب وزيرة الخارجية الأمريكية، الذي شارك في إستضافة المحادثات إيصالها هي أن البوسنة قد تتخلف عن باقي المنطقة إذا لم يتوصل قادة الصرب ومسلمو البوسنة والكروات فيها إلى تسوية، حول قضايا مهمة مثل إصلاح الدستور.

وتسعى كل الدول الناشئة في البلقان إلى الإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي.