عاجل

أربعة أو خمسة من الذين هاجموا مقر قيادة الجيش الباكستاني في رواليندي صباح اليوم يحتجزون أكثر من عشر رهائن داخل مكاتب تابعة للأمن الباكستاني. فيما يؤكد الجيش الباكستاني أن منطقة العملية مطوقة وأنه يعمل على تحرير الرهائن دون المساس بسلامتهم.

مقر الجيش الباكستاني تعرض صباح السبت لهجوم من طرف مجموعة ترتدي الزي العسكري ويشتبه فيها الانتماء إلى حركة طالبان.

الهجوم والاشتباك الذي رافقه أسفر عن مقتل عشر أشخاص ستة من عناصر الجيش من بينهم لواء وعقيد وأربعة من المهاجمين.

هذا المواطن الباكستاني غير مطمئن على وضع البلاد: “في الوقت الراهن الجميع في خطر في باكستان، وكل من يخرج من بيته لا يضمن العودة إليه حيا. هذا هو الوضع الذي أوصلونا إليه”

الهجوم على مقر قيادة الجيش الباكستاني الذي يقع تحت حراسة مشددة جاء في وقت يستعد فيه الجيش لشن عملية كبيرة ضد حركة طالبان الباكستانية في معقلها بشمال غرب البلاد على الحدود مع أفغانستان.

ولقي تسعة وأربعون شخصا حتفهم في هجوم بسيارة مفخخة الجمعة في مدينة بيشاور، كما قُتل خمسة أشخاص في هجوم على مقر الأمم المتحدة الاثنين الماضي.