عاجل

تقرأ الآن:

حصار مقر قيادة الجيش الباكستاني ينتهي بتحرير الرهائن و قتل المسلحين


باكستان

حصار مقر قيادة الجيش الباكستاني ينتهي بتحرير الرهائن و قتل المسلحين

جنازة رسمية للعسكريين الباكستانيين الستة، بينهم ضابطان برتب كبيرة، الذين قتلوا أمس السبت في الهجوم، الذي إستهدف المقر العام للجيش الباكستاني. الجنازة أقيمت صباح اليوم في إسلام أباد.

الهدوء يبدو أنه عاد هذا الصباح إلى شوارع مدينة روالبندي، القريبة من العاصمة، بعد أن تمكنت القوات الخاصة الباكستانية من تحرير إثنتين و أربعين رهينة، كان مسلحون يحتجزونهم منذ يوم أمس، داخل أحد المباني، التابعة لقيادة الجيش.

متحدث عسكري، أكد أن ثلاثة من الرهائن، و ثمانية جنود، وأربعة مسلحين، كان أحدهم يرتدي حزاما ناسفا قتلوا خلال العملية.

وكان مسلحون يشتبه بانتمائهم لطالبان باكستان، هاجموا يوم أمس مقر الجيش في روالبندي، ببنادق وقنابل يدوية، فاندلعت معركة عنيفة بينهم وبين حرس المقر، مما أدى إلى مقتل أربعة منهم، و ستة عسكريين.

ويعتبر هذا الهجوم الجريء، ثالث هجوم من نوعه على مقر عسكري في باكستان خلال أسبوع.

هجوم جاء عقب تصريحات بقرب إنطلاق حملة عسكرية كبيرة ضد المسلحين الإسلاميين في معاقلهم في وزيرستان المتاخمة للحدود مع أفغانستان.