عاجل

تقرأ الآن:

البرتغاليون يختارون رؤساء بلدياتهم على وقع جريمة قتل


البرتغال

البرتغاليون يختارون رؤساء بلدياتهم على وقع جريمة قتل

أكثر من تسعة مليون برتغالي يصوتون اليوم لاختيار ممثليهم على رأس قرابة خمسة آلاف بلدية. ورغم أن الاستحقاقات البلدية البرتغالية السابقة كانت تنتهي عادة بفوز الحزب الديمقراطي الاجتماعي اليميني، فإن انتخابات اليوم قد تفرز نتائج معاكسة خاصة في العاصمة لشبونة. لشبونة التي يرأس بلديتها منذ سنتين الاشتراكي أنتونيو كوستا والذي ترشح في مواجهة اليميني بيدرو سانتانا لوبيز.
الفوز ببلدية لشبونة يعتبر رهانا كبيرا بالنسبة للاشتراكيين إذ سيعزز مواقعهم بعد تقدمهم قبل أسبوعين في الانتخابات التشريعية.
غير أن الذي تخشاه مختلف التيارات السياسية المتنافسة هو أن تمتنع نسبة كبيرة من البرتغاليين عن التصويت حيث يتوقع الخبراء أن تضاهي أربعين بالمائة.

حدث خاص طبع الاستحقاقات البلدية لهذا العام:

صباح اليوم تفاجأ سكان قرية صغيرة شمال البلاد بوقوع جريمة قتل تداخلت فيها المصالح العائلية بالمصالح السياسية حيث أطلق المرشح الاشتراكي لهذه القرية النار على زوج منافسته اليمينية ولاذ بالفرار.