عاجل

ساعة الدخول البرلماني في بريطانيا دقت اليوم لكن النواب لم يتوقعوا أن يستأنفوا مهامهم وسط هذه الإجراءات الأمنية. والسبب، احتلال سطح قصر ويستمينستر، مقر البرلمان وسط لندن من قبل ناشطي منظمة “السلام الأخضر” أو “غرينبيس” للمطالبة بالتحرك من أجل المناخ على بعد أسابيع من المؤتمر الدولي حول التغيرات المناخية الذي يعقد في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن على أمل الخروج باتفاقية بديلة لمعاهدة “كيوتو” حول خفض الانبعاثات الملوثة.

ناشطوا “غرينبيس” الذين يحتلون سطح المبنى منذ مساء الاحد، طرحوا على النواب عدة مطالب بهدف عرضها خلال المؤتمر من قبل بريطانيا “ بما أن النواب استأنفوا العمل اليوم بعد العطلة الصيفية، فعليهم أن يدركوا أن أسابيع فقط تفصلنا عن مؤتمر كوبنهاغن وعلينا أن نحقق خطوات عملاقة إذا كنا نريد أن نكون في الموعد ونضمن نجاح المفاوضات الدولية المتوقفة حاليا، لأن الدول الغنية مثل بريطانيا لم تقلص انبعاثاتها كثيرا”.

تظاهرة “غرينبيس” تزامنت أيضا مع تقرير متشائم للاتحاد الأوروبي حول نتائج مؤتمر كوبنهاغن وتقرير للجنة البريطانية حول التغيرات المناخية اعتبر لندن بعيدة عن هدفها لتقليص الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة ثمانين بالمائة بحلول العام ألفين وخمسين.