عاجل

تقرأ الآن:

خشب النمسا نفطها


العالم

خشب النمسا نفطها

الخشب، قمنا بحرقه منذ فجر التاريخ. لكن التقنيات الجديدة التي تخص الشجرة ستحولها إلى أشكال أكثر تنوعا من الطاقة.

هذا المصنع الرائد يوفر جميع الطاقة للمساكن والشركات في مدينة غوسنغ النمساوية، دون أي هدر يذكر لأن ثاني أكسيد االكربون المنبعث يعاد استنشاقه من قبل الأشجار.

رقائق الخشب تنقل إلى المصنع ويتم تسخينها على درجة ثمانمائة وخمسين مئوية. داخل هذه المتاهة من الأنابيب يتحول الوقود إلى غاز، يدير محركا لتوليد الكهرباء.
أما الحرارة الزائدة فتستخدم لإنتاج المياه الساخنة للمدينة بأكملها.

يتجه خط الانابيب الى المستودع المجاور حيث يجري تكرير غاز الأخشاب إلى وقود سائل.
المهندسة أنجيلا بوتيتز تبني نموذجاً للجهاز:

“لقد عرفنا هذه التكنولوجيا منذ فترة طويلة. أما الأمر الجديد الذي نقوم به هو إنتاج هذا النوع من الوقود من مصادر طاقة متجددة، وهي الكتلة الحيوية أو البيوماس”.

لتفادي المنافسة مع الصناعات الأخرى يستخدم هذا المصنع النفايات الخشبية التي لا تستخدمها شركات الأخشاب.

بواسطة الخشب وحده، تمكنت هذه البلدة من إنتاج حاجتها من الطاقة متحدية كافة الظروف.

اختيار المحرر

المقال المقبل
قارب الهيدروجين بعكس رياح النفط

العالم

قارب الهيدروجين بعكس رياح النفط