عاجل

مدينة ميلانو الإيطالية هذا الصباح..هدوء المدينة كسرته محاولة رجل تنفيذ هجوم على ثكنة عسكرية.
 
الرجل، من مواليد ليبيا، يدعى محمد غامي، حاول صباح اليوم دخول ثكنة “سانتا باربارا” بميلانو، وعندما حاول رجال الأمن إيقافه فجر القنبلة، التي كانت بحوزته داخل حقيبة، وفقا لرواية الشرطة الإيطالية.
 
إنفجار القنبلة أسفر عن إصابة منفذ محاولة الهجوم، بجروح خطيرة في الوجه واليد، كما أصيب جندي آخر بجروح طفيفة.
 
نائب رئيس بلدية ميلانو، ريكاردو دي كوراتو، وصف هذا الحادث بالخطير و قال:
 
“ إنه حادث خطير، لأن هذه هي المرة الأولى، التي نشاهد فيها مثل هذه الحوادث في إيطاليا، وهي إشارة قوية جدا، لأن هذا هو أول هجوم ضد القوات المسلحة الإيطالية. أؤكد أن هذه الثكنة ليس لها علاقة مع أفغانستان “
 
و بينما منفذ محاولة الهجوم، يصارع في أحد مستشفيات ميلانو، بفقدان ذراعه وبصره من جراء الإنفجار، تخضع صديقته للتحقيق من قبل قوات الأمن.
 
محمد غامي، يبلغ من العمر خمسا و ثلاثين سنة، يعيش في إيطاليا منذ سنوات، ويعاشر إمرأة إيطالية لديه منها ثلاثة أطفال.
 
مصادر الشرطة قالت إن غامي يحمل أحكاما سابقة، بتهمة حيازة مواد مسروقة. لكنها  إستبعدت بشكل مبدئى أن يكون لليبي صلة بمجموعات إرهابية.