عاجل

تقرأ الآن:

إحتجاجات على إحتمال تولي نجل ساركوزي رئاسة حي أعمال "لا ديفانس" بباريس


فرنسا

إحتجاجات على إحتمال تولي نجل ساركوزي رئاسة حي أعمال "لا ديفانس" بباريس

جان ساركوزي نجل الرئيس الفرنسي، الذي لا يتجاوز سنه ثلاثا و عشرين سنة، ولا يتمتع بخبرة، مرشح لرئاسة أكبر حي أعمال في باريس وفرنسا.

الإحتمال هذا يثير منذ أيام موجة إحتجاجات و إنتقادات واسعة.فالمعارضة من اليسار والوسط إنتقدت بشدة هذه الترقية السريعة، لأصغر أبناء نيكولا ساركوزي، وإتهمت رئيس الدولة بعدم إحترام القيم الجمهورية، التي تنص على الترقية إستنادا، إلى الكفاءة وليس الميراث.

لوران فابوس، النائب عن الحزب الإشتراكي يقول: “ نحن بحاجة لمحام كفؤ، فيما إبن ساركوزي لا يزال في سنته الثانية الجامعية “

فيما ترى سيسيل دوفلو، الأمينة الوطنية لحزب الخضر، في هذه المسألة تجسيدا لمصالح أصحاب المال، و هي تطرح تساؤلات عدة حسب تعبيرها.

لكن حزب الإتحاد من أجل حركة شعبية، الحاكم في فرنسا، هون من هده الإنتقادات، إعتبر أن الأمر لا يستحق كل هده الضجة

“ جان ساركوزي، و منذ العامين الماضيين و هو على أرض الواقع ، يعمل ، و هو معروف، سواء من قبل المواطنين أو من قبل المسؤولين المنتخبين. أنا لا أرى كيف يمكن أن ندخله في هذه المحاكمة، فالأمر لا يستحق”

وكان نيكولا ساركوزي جعل من تلك المنطقة المزدهرة معقله السياسي وترأس هو شخصيا حي “لا ديفانس” ما بين عامي 2005-2006

إحتمال تعيين جان ساركوزي في هذا المنصب أثار ضجة كبيرة على الإنترنت طغت عليها السخرية. وأشارت تعاليق عديدة إلى أن الشاب، الذي يدرس سنة ثانية حقوق في جامعة السوربون لم يحصل على شهادات، ولا على تجربة تجعله قادرا على التكفل بأكبر حي أعمال في أوروبا.

هذا و قد وقع نحو ثمانية ألاف شخص من أهالي باريس إلتماسا لمطالبة نجل ساركوزي بعدم قبول الوظيفة المرشح إليها.