عاجل

تقرأ الآن:

حركة طالبان والحكومة الباكستانية مصممتان على مواصلة المواجهات.


باكستان

حركة طالبان والحكومة الباكستانية مصممتان على مواصلة المواجهات.

هؤلاء.. هم ضحايا الهجوم الانتحاري الذي استهدف قافلة عسكرية صباح اليوم في قلب سوق مزدحم شمال غرب باكستان. الحصيلة: واحد وأربعون قتيلا وخمسة وأربعون جريحا ملأوا مصالح الاستعجالات في المستشفيات.

هذا الهجوم الدامي هو الرابع في ظرف أسبوع حيث سبقت هذه الاعتداءات الانتحارية تهديدات من حركة طالبان الباكستانية بتكثيف هجماتها عبر كل البلاد.

التهديدات جاءت ردا على عزم إسلام آباد شن هجوم كبير على معقل الحركة شمال غرب البلاد.

الكابوس الدموي الأخير الذي تعيشه باكستان بدأ الأسبوع الماضي بهجوم انتحاري استهدف مقر وكالة تابعة للأمم المتحدة في قلب العاصمة الباكستانية خلَّف خمسةَ قتلى. تلاه تفجيرٌ انتحاري وسط سوق في مدينة بيشاور أسفر عن ثلاثةِ وخمسين قتيلا، ثم أعقبهما الهجوم على مقر القيادة العامة للجيش الباكستاني في قلب روالبيندي والذي خلف تسعة قتلى في صفوف منفذي العملية وأربعة عشر آخرين من بيينهم ضباط سامون في الجيش الباكستاني. وقد تبنت حركة طالبان الهجوم.

سلسلة الهجمات هذه تهدف إلى ثني إسلام آباد عن تنفيذ حملتها الكبيرة المرتقبة شمال غرب البلاد. لكن، لا شيءَ حتى الآن يوحي بإمكانية تراجع الحكومة عن هذا الهجوم. والجيش يفكر حاليا في توقيت وكيفية تنفيذه.