عاجل

المثليون جنسيا يطالبون بحقوقهم في واشنطن

تقرأ الآن:

المثليون جنسيا يطالبون بحقوقهم في واشنطن

حجم النص Aa Aa

“ما ذا نريد؟ المساواة. متى؟ الآن”. هذا ما ردده آلاف المثليين جنسيا خلال تظاهرهم في واشنطن أمام البيت الأبيض لمطالبة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالوفاء بوعوده بالسماح لهم بالانخراط في الجيش دون قيود أو شروط وإنهاء التمييز الممارس في حقهم.

“أنا هنا لحث الرئيس أوباما على أن يكون في مستوى وعوده الانتخابية حتى تتمتع أسرتي بنفس حقوق الآخرين”.

هل تكفي وعود الرئيس بتحقيق مطالب المثليين جنسيا؟ أحدهم يرد:
“سنرى ما سيحدث. ونحن هنا من أجل هذه الحقوق. علينا الضغط ليس على الرئيس فحسب بل على الكونغرس أيضا وعلى القضاء من أجل تحقيق المساواة”.

الرئس الأمريكي كان جدد وعده السبت الماضي بإلغاء القانون الذي يُجبر العسكري المثلي جنسيا على إخفاء توجهه الجنسي حتى لا يُطرد من الجيش.
وعود الرئيس تلقى بعض المقاومة من طرف الجمهوريين

“ أنا محبط، لكني أبقى متفائلا. أعتقد أن شرط الالتزام بعدم إظهار ميولاتنا الجنسية داخل الجيش يجب أن يُلغى، وأن يوقفَ الرئيس طردَ المثليين جنسيا من الخدمة بسبب إبراز انتمائهم الجنسي. بإمكانه أن يفعل ذلك الآن، لكنه لم يفعله بعد”.

المتظاهرون طالبوا باحترام حقوق المثليين جنسيا بما فيها الحق في الزواج فيما بينهم. أوباما يؤيد المطلب وما يرتبط به من الحقوق التي يضمنها القانون للأزواج العاديين.