عاجل

تقرأ الآن:

شجاعة الربان وحسن الطالع وراء نجاة ستة فرنسيين بعد سقوط طائرتهم في المتوسطي


فرنسا

شجاعة الربان وحسن الطالع وراء نجاة ستة فرنسيين بعد سقوط طائرتهم في المتوسطي

الناجون أنفسهم لا يصدقون المعجزة. معجزة نجاتهم من الموت بأعجوبة بعدما سقطت طائرتهم مساء أمس في عرض البحر قبالة ساحل جزيرة كورسيكا الفرنسية. الناجون هم ستة فرنسيين بينهم ربان الطائرة الذي تمكن بعد توقف المحرك من إنزال الطائرة على سطح البحر.

لحظة أعد لها مع المضيفة المرافقة له بنجاح ولو أن الحظ لعب الدور الأكبر “ لقد حاولت التحكم في القيادة ومراقبة رسائل برج المراقبة. أما صديقتي التي تعمل كمضيفة في الشركة ذاتها التي أشتغل بها فتكلفت بالركاب وزودتهم بسترات النجاة كما حذرتهم من نفخها قبل قبل الخروج من الطائرة. وقد أطلعتهم على وضع السلامة تفاديا للاصطدام بقوة عند نزول الطائرة على البحر. هوت الطائرة تحت سطح البحر وقد خرجنا عبر الأبواب التي تركناها لحسن الحظ مفتوحة جزئيا ثم صعدنا إلى الواجهة”.

الطائرة المنكوبة كانت قد أقلعت بعد ظهر أمس من مدينة “بوبريانو” في كورسيكا وجهة مدينة “كان” في رحلة سياحية كادت تنقلب إلى رحلة اللاعودة. فالرحلة انتهت وسط البحر قبالة مدينة “بورتو”. معاناة الناجين استغرقت مابين سبع وتسع ساعات وسط مياه باردة وهائجة قبل رصدهم من قبل مروحيات الإنقاذ، لكن ذكرى هذه الجولة السياحية الجوية ونهايتها المفاجئة ستبقى في أذهانهم إلى الأبد.