عاجل

من ملف عابر ضد مجهول افتتح في عام 2008 “لارتكاب عمليات احتيال خطيرة” عبر تسريب لتبرعات الجمعيات الخيرية إلى تحقيق قضائي صدر اليوم على لسان المدعي العام الفرنسي.
التهمة: سرقة قسم من الأموال المخصصة للتبرعات

المتهم :سبع عشرة جمعية فرنسية وشركة أميركية، امتهنت هذه اللعبة عبر مواقع ومندوبين مزودين بكل ما يوحي بالثقة.
أما المبلغ: ملايين من اليوروهات جمعت طيلة السنوات الأخيرة.

إذن هي مكاتب وهمية لمراكز مقرها الأساسي في الولايات المتحدة، الواهب الفرنسي يدفع الأموال نتيجة إتصال إلكتروني أو بريدي يوهمه بالثقة، يستجيب عندها عبر دفع هذه الأموال بواسطة حوالات أو شيكات من ثم يتم تحويل الأموال إلى الولايات المتحدة؛ وبعدها يعاد تحويل أقل من عشرين بالمائة من المبلغ ويتبخر ثمانون بالمائة كخدمات للشركة الأم.

هذه الشركات هي اليوم موضع مسائلة فقط لعدم كفاية الأدلة ضدها أو وضوح الوجهة التي تذهب إليها هذه الأموال. والخيط الوحيد حتى الآن هو أن مركزاً واحداً في باريس قد يعمل كممثل للعديد من الأسماء الوهمية لجمعيات أو مواقع إلكترونية.

المزيد عن: