عاجل

عيون الشارع التركي تتوجه اليوم نحو مباراة كرة القدم التي ستجري بين منتخبي تركيا وأرمينيا ويحضرها رئيسا جمهورية البلدين عبدالله غول وسيرج سركيسيان.
وتتأتى أهمية المباراة من التطورات السياسية الأخيرة التي تمخضت عن توقيع بروتوكولين يوم السبت الماضي في سويسره لتطبيع العلاقات بين البلدين وفتح الحدود المشتركة بينهما.

واتخذت قوات الأمن التركية تدابير أمنية مشددة داخل الملعب وخارجه, كما تم تخصيص ألف مقعد في الملعب للمتفرجين الأرمن حتى لو لم يصلوا الى هذا العدد

بلدان يشتركان في تاريخ من العداء يعود إلى عمليات قتل جماعي تعرض لها الأرمن على أيدي العثمانيين خلال الحرب العالمية الأولى، تدخلان اليوم في مرحلة جديدة من تدوير زوايا المشكلة في كرة قد تدخل على السياسة الدولية، من يدري، دبلوماسية كرة القدم.